تصاعد أعمال التعذيب النفسي والجسدي ضد الصحفيين في سجون الحوثيين

تصاعد أعمال التعذيب النفسي والجسدي ضد الصحفيين في سجون الحوثيين صحفيون مختطفون يتعرضون لتعذيب في سجون الحوثيين

تصاعدت أعمال التعذيب والتنكيل النفسي والجسدي ضد الصحفييين المحتجزين منذ أربع سنوات في سجون المتمردين الحوثيين في صنعاء. 



وطالبت عائلات الصحفيين المختطفين لدى مليشيا الحوثي، نقابة الصحفيين اليمنيين والاتحادات والنقابات الصحفية وكل الهيئات والمنظمات الحقوقية والانسانية الدولية إلى التدخل وايقاف ما يتعرض له الصحفيون المختطفيون لدى المليشيات من تصعيد للعنف ضدهم.

وقالت أسر الصحفيين المختطفين –في بلاغ صحفي- إنهم يتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي منذ أسابيع في سجن الأمن السياسي بصنعاء، ودعت لانقاذ الصحفيين المختطفين منذ ٩يونيو ٢٠١٥من هذه الجرائم.

وأفادت أن الصحفيين المختطفين الذين تعرضوا للتعذيب هم: عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، حسن عناب، حارث حميد، هشام طرموم، أكرم الوليدي، هشام اليوسفي، عصام بلغيث، هيثم الشهاب، وصلاح القاعدي.

وقالت أسر الصحفيين المختطفين إن مليشيات الحوثي منعت الزيارات عنهم خلال الأسابيع الماضية، وأخضعتهم لجلسات تحقيق تعرضوا خلالها للضرب والتعذيب بشكل فردي وجماعي وقامت بنقلهم إلى زنازين انفرادية.

وأضافت إن مليشيا الحوثي صعّدت من وحشية التعامل مع الصحفيين العشرة المختطفين حتى ملابسهم وأدويتهم قامت بمصاردتها.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك