وقفة نسائية في عدن تطالب بكشف مصير "زكريا قاسم" وأسرته تؤكد: شلال أكد لنا أنه معتقل لديهم

وقفة نسائية في عدن تطالب بكشف مصير "زكريا قاسم" وأسرته تؤكد: شلال أكد لنا أنه معتقل لديهم نجل زكريا قاسم يرفع لافتة تطالب بالإفراج عن والده المعتقل في سجون مدير شرطة عدن

نظمت أسرة المخفي قسرا زكريا قاسم،اليوم الأحد، وقفة احتجاجية نسائية أمام منزل وزير الداخلية في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، للمطالبة بالكشف عن مصير المخفي قسرا الناشط والتربوي "زكريا قاسم".

وأكدت سهام قاسم شقيقة المخفي قسرا "زكريا أحمد قاسم" في كلمة الأسرة، أن مديرشرطة عدن "شلال شايع" أخبر الأسرة بعد أيام من اختفاء زكريا أنه معتقل لديهم، إلا أنه لم يُسمَح لهم بلقائه وزيارته منذ اعتقاله.

وأضافت: "سألنا عنه في كل السجون التي نعرفها بعدن ولم نجد له أثرا، ولا نعرف عن مصيره شيئا حتى اللحظة.

وقالت الأسرة في كلمتها، إن الأخبار التي يجري تداولها منذ أيام، وتتحدث عن وفاة "زكريا قاسم" تحت التعذيب في السجن أثر سلبيا بصورة كبيرة على والدته وأسرته، وأنها ضاعفت من معاناتم وآلامهم، خاصة مع استمرار صمت الجهات المعنية.

وجددت مطالبة العائلة رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، ووزير الداخلية، ومدير شرطة عدن، بالكشف عن مصير "زكريا" والإفراج عنه وإنصافه محملة إياهم مسؤولية سلامته وحياته وما قد يلحق به من ضرر.

ودعت الأسرة جميع المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان للقيام بواجبها، المحلية منها والدولية، وفي مقدمتها المؤسسات المعنية بالأمم المتحدة للكشف عن مصيره والإفراج عنه.


واختطف زكريا قاسم في السابع والعشرين من شهر يناير من العام الماضي 2018، بعد خروجه من المنزل لأداء صلاة الفجر.

والجمعة الماضية، نظم عشرات من الناشطين وأقارب المخفي زكريا قاسم وقفة احتجاجية للمطالبة بالكشف عن مصيره والإفراج عنه بعد تداول أخبار تفيد بوفاته تحت التعذيب بسجون تابعة للإمارات.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك