نقابة الصحفيين اليمنيين تحمّل الحوثيين مسؤولية 29 انتهاكاً ضد الصحفيين من أصل 47

الانتهاكات ضد الصحفيين

قالت نقابة الصحفيين اليمنيين اليوم الثلاثاء، إن جماعة الحوثيين وقوات صالح ارتكبت 29 انتهاكاً ضد الصحفيين والمؤسسات الصحفية، من إجمالي 47 حالة انتهاك رصدتها، خلال الربع الأول من العام 2017.

 

وذكرت النقابة في تقرير لها - حصل «المصدر أونلاين» على نسخة منه - إن العام الجديد بدأ أكثر عنفاً وعدائية تجاه الصحافة والصحفيين، معقداً للوضع والبيئة الإعلامية التي يعمل فيها الصحفيون اليمنيون.

 

وأوضحت بأن من بين 47 حالة انتهاك، 8 حالات خطف، و4 حالات احتجاز، وحالتي اعتقال، وحالة ملاحقة، وإن 12 حالة منها، كان الحوثيون مسؤولون عنها.

 

وأضافت إن الانتهاكات الباقية تنوّعت، في 5 حالات تهديد بالأذى والتصفية، و5 أخرى شروع في القتل، و6 حالات تحقيق ومحاكمات، و4 حالات اعتداء طالت صحفيين ومؤسسات صحفية، و3 مصادرة لمقتنيات صحفيين وممتلكاتهم، و4 حالات إيقاف عن العمل، و3 اختراق لمواقع إخبارية، وإيقاف راتب ومنع من الاختبارات.

 

وأشارت إلى أن الحوثيين وقوات صالح ارتكبوا 29 حالة انتهاك بنسبة 62%، و«جهات أمنية تتبع الحكومة اليمنية ارتكبت 8 حالات انتهاك بنسبة 17%، وجهات مجهولة 5 حالات بنسبة 11%، وعناصر من المقاومة في تعز 3 حالات بنسبة 6%، وحالتين ارتكبها ما يُعرف بتنظيم أنصار الشريعة في تعز بنسبة 4%».

 

ووثقت النقابة، حالتي تعذيب طالت صحفيين معتقلين لدى جماعة الحوثيين، وهما تيسير السامعي وتوفيق المنصوري، «فيما تزال أوضاع الصحفيين المعتقلين سيئة وقاسية داخل سجن الأمن السياسي بصنعاء».

 

وبحسب النقابة فإن الحوثيين ما يزالون يخطفون 18 صحفياً، محرومون من حقهم في التطبيب والرعاية الصحية، فيما يزال أحد الصحفيين مختطفاً لدى تنظيم القاعدة في حضرموت، جنوب شرق اليمن.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء